بدء المرحلة التحضيرية في المرحلة الثانية من إتفاق وقف إطلاق النار بين جبهة النصرة وحزب الله

قال عباس إبراهيم مدير عام الأمن العام اللبناني، إنه من المقرر بدء المرحلة التحضيرية في المرحلة الثانية من إتفاق وقف إطلاق النار بين جبهة النصرة وحزب الله، والمشتملة على التبادل بين خروج مقاتلي جبهة النصرة والنازحين السوريين وتوجههم نحو محافظة إدلب بسوريا مقابل إطلاق أسرى من حزب الله.

وأوضح إبراهيم خلال تصريحات له مساء الأحد بأن الاتفاقية تشمل خروج جميع مقاتلي جبهة النصرة والنازحين السوريين بمن فيهم المدعو أبو مالك التلي امير تنظيم النصرة، مؤكدا عدم صحة ما تردد بشأن خروج امير التنظيم من مطار الحريري ببيروت.

وأشار إلى أن السلطات السورية لديها الاستعدادات الكافية لانتقال مسلحي جبهة النصرة والمدنيين السورين النازحين من خلال اراضيها، موضحا أن مغادرة بعض النازحين من بلدية عرسال بلبنان وتوجههم نحو محافظة إدلب جاء تلبية لرغبتهم في ذلك، ونوه على أنه لم يوجد دور لأي دولة في عقد الاتفاق المبرم مع جبهة النصرة، ومن قام بهذه المهمة هم وسطاء محليون.

واضاف إبراهيم أن الاتفاق المبرم مع جبهة النصرة لا يتضمن خروج أشخاص أو تنظيمات من مخيم عين الحلوة، وقد قوبل اي طلب بشأن هذه النقطة قوبل بالرفض مباشرةً من قبل الدولة اللبنانية، وقد قامت الوساطة الفلسطينية بإخراج ما يقرب من ١٢٠ من العناصر المطلوبة بينهم ٢٧ عنصرا لبنانيا من مخيم عين الحلوة والتوجه نحو محافظة إدلب بسوريا.

ويلاحظ من خلال الأحداث الجارية على ارض الواقع الحرص الكبير من قبل حزب الله على إنجاح الإتفاق مع جبهة النصرة بغرض تأمين نفسه، خصوصا بعد توالي معطيات العمليات العسكرية التي يجري التحضير لها بقصد استهدافه وقطع الإمدادات عليه من سوريا، والاتفاقات بين حزب و الله والنصرة ليست للمرة الأولى، فقد تم عقد اتفاقيات كان ترعاها إيران وقطر والتي آخرها الاتفاقية المعروفة ب ” إتفاق البلدات الأربع”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *